مجلة الكترونية شهرية تصدر عن مركز العمل التنموي / معا
نيسان 2012 العدد-43
بعد سنة على آخر كارثة نووية ابتداءً من سنة 2014 سيصبح في إسرائيل فائضُ مائي شذرات بيئية وتنموية الفرد الفلسطيني بحاجة الى 9 أضعاف حصته الحالية ليتمكن من إنتاج غذاءه اليومي الإحصاء الفلسطيني والأرصاد الجوية في الضفة الغربية يصدران بياناً صحفياً بمناسبة اليوم العالمي للأرصاد الجوية تحت شعار "استخدام الطقس والمناخ والماء لتوليد الطاقة في المستقبل" الزراعة العربية تستنزف 90% من موارد مياه المنطقة وتعجز عن توفير الغذاء مؤسسة GIZ الألمانية تساعد المزارعين السعوديين على زراعة الخضروات العضوية الإحصاء الفلسطيني ووزارة الصحة يعلنان النتائج الأولية لمجموع الإنفاق على الصحة عشرات الحاصلين على جائزة نوبل لحماية البيئة يحذرون من اضطرابات وحروب بسبب التغير المناخي سيول تعيد استخدام 730.000 طن من أصل 1.1 مليون طن من نفايات المنازل لإنتاج الطاقة سيارة كهربائية ألمانية قادرة على تغيير شكلها حسب مساحة الموقف نحو الاقتصاد في استهلاك الكهرباء للإنارة العامة في الشوارع سفر في أريحا! فلنربِ أطفالنا على حب الطبيعة منذ نعومة أظفارهم مواطن يكرس حياته لخدمة البيئة الطعام التراثي الموسمي: السلق والسبانخ البيئة في أدب أمين نخلة زهرة من أرض بلادي: لباد أبيض قراءة في كتاب: "آخر شفة...أزمة المياه في فلسطين" كوكب الهوا
Untitled Document

تنويه : لمشاهدة الشريط على متصفح انترنت إكسبلورر الإصدار الثامن الرجاء الضغط على زر Compatibility آخر شريط العنوان

 

في دراسة لجامعة بيرزيت: انتشار التدخين في الاراضي الفلسطينية ظاهرة وبائية بازدياد
التدخين يستشري بين الطلبة والمراهقين وقانون  منع التدخين في الأماكن العامة لعام  2005 مجمد حتى اشعار آخر
غزة رغم الظروف الصعبة تطبق قانون حظر التدخين في المركبات والأماكن العامة
لجنة مكافحة التبغ: تفعيل القانون بحاجة لتكاتف جهود عدة وخاصةً المحاكم والشرطة
طالب من احدى المدارس  الثانوية الحكومية  في رام الله: معظم طلبة صفي يدخنون
شركس: التبغ العربي الذي يباع من الأرض الى المستهلك قد يحوي مواد سامة ويجب اخضاعه للفحوصات

تقرير: ربى عنبتاوي
خاص بآفاق البيئة والتنمية

"التبغ هو سبب الوفاة الأهم الذي يمكن الوقاية منه في عالم اليوم، وكما يُرَجَّح إلى حد بعيد فيبدأ عادة الناس تعاطي التبغ في مرحلة المراهقة أو الشباب" مقتبس عن منظمة الصحة العالمية.

 

الجدار الكولونيالي يدمر مشهد التراث الزراعي الغني في السفوح الجبلية المنحدرة المميزة لمنطقة الولجة وبتير وسائر جبال القدس
جدار العزل العنصري يخرب تخريباً رهيباً الأنظمة البيئية في بيت لحم

جورج كرزم
خاص بآفاق البيئة والتنمية

يواصل الاحتلال الإسرائيلي بقوة تجريفه وتخريبه لأخصب الأراضي الزراعية في محيط قرية الولجة الواقعة جنوبي مدينة القدس بمحافظة بيت لحم، وذلك بهدف استكمال إنشاء جدار العزل الكولونيالي وإطباق الخناق على أهالي الولجة بالجدار والمستعمرات.  وسيحاصر الجدار البلدة من جميع جهاتها، مع ترك بوابة كبيرة تتحكم بخروج ودخول الأهالي باتجاه بيت جالا.

 

سلسلة ندوات تهدف لفتح نقاشات مهنية ومؤثرة لمختلف القضايا البيئية

مجلة بيئية يطلقها تلفزيون وطن بالتعاون مع مركز العمل التنموي /معا

 
 

في ظل تلاشي المساحات الخضراء
غابات وأحراج محافظة الخليل تتعرض للقطع والرعي الجائر وإشعال الحرائق 

ثائر فقوسة
خاص بآفاق البيئة والتنمية

المتجول في مدن وبلدات محافظة الخليل يشاهد كتلاً إسمنتية تنتشر بشكل متواصل لتلتهم الأراضي الزراعية، وبالقرب منها منشأة صناعية تفرض الموت على المناطق الخضراء بفعل ما ينتج عنها من ملوثات، وعلى الطرف الأخر اغتصب المستوطنون الأرض فحولوها الى طرق التفافية واسيجة وجدران، كما ساهم الجفاف والتصحر في القضاء على ما تبقى من غطاء نباتي سيما في جنوب المحافظة، لتؤدي هذه الظواهر الى انخفاض نسبة المساحات الخضراء الى اقل من 13% من المساحة العامة والتي تبلغ مليون ومائتي الف دونم.

 

صانور: حين يصير السهل "بحيرة"!

عبد الباسط خلف
خاص بآفاق البيئة والتنمية

تختزن ذاكرة الثلاثيني محمود حسين، بالرغم من عمرها القصير، حكاية المرج الذي ارتبط باسم قريته صانور، جنوب جنين. يقول وهو يُلاحق في نظراته التجمعات المائية التي غمرت مزارع عائلته: هذه المرة الخامسة التي أشهد فيها تحول سهل القرية إلى ما يشبه البحر، ولحسن حظي فقد درست اللغة العربية في جامعة النجاح، واخترت مساق جغرافيا فلسطين للتعرف على مناطقنا، وعرفت من مدرسنا د. عزيز دويك   (رئيس المجلس التشريعي الأسير في سجون الاحتلال اليوم)، أن المرج محاط بكتل جبلية، وأرض منخفضة تتألف من تربة "كارستية"، لا تستوعب امتصاص كميات كبيرة من الماء.

 
 

بسبب تدفق المياه العادمة والملوثات الإسرائيلية إلى البحر المتوسط وشواطئه: إسرائيل تفاقم تدمير وتلويث البيئة البحرية
مخططات إسرائيلية لتوسعة القرى الترفيهية وإنشاء تجمعات جديدة تضم آلاف الوحدات على شواطئ القرى الفلسطينية المدمرة في كفرلام والطنطورة وجبع وصرفند جنوب حيفا

ج. ك.
خاص بآفاق البيئة والتنمية

كشف تقرير نشرته مؤخرا جمعية "تسلول" الإسرائيلية عن أن إسرائيل فاقمت، في الآونة الأخيرة، تدمير وتلويث مياه البحر المتوسط وشواطئه.  وجاء في التقرير أن تخريب البيئة البحرية ناتج عن منح أكثر من مائة ترخيص رسمي يسمح بتدفق المياه العادمة غير المعالجة وملوثات أخرى إلى البحر، بما في ذلك تدفق ملايين الأمتار المكعبة من الحمأة سنويا.

 
 

 

إسرائيل تخصص مئات ملايين الدولارات لما يسمى مشروع "تطوير وتأهيل البحر الميت"
المشروع الإسرائيلي يثبت ويعمق تدمير "الميت"

ج. ك.
خاص بآفاق البيئة والتنمية

خصصت الحكومة الإسرائيلية في شباط الماضي مبلغ 830 مليون شيقل (نحو 220 مليون دولار أميركي) لما أسمته "تطوير وتأهيل البحر الميت".  وستغطي معظم الموازنة "تطوير" المنطقتين السياحيتين على البحر الميت والمسماتين "تامي زوهر" و"عين بوقيق" وما بينهما، فضلا عن "تأهيل ومعالجة المناطق والبنى التحتية التي تضررت أو التي يخيم عليها الخطر".

 

الاحتلال الإسرائيلي يتفنن في وسائل تدمير سلة غذاء فلسطين

رائد جمال موقدي
خاص بآفاق البيئة والتنمية

  في هذا الموسم الربيعي الجميل يبدأ الفلاح الفلسطيني في الأغوار بجني الخضار والحبوب التي كرس وقتا طويلا في زراعتها والاعتناء بها خلال فترة فصل الشتاء، ليأتي الوقت لجنيها فهي تشكل مصدرَ دخل له ولعائلته. ولكن على ارض الواقع والمتابع لأمور الأغوار، يدرك تماما أن الاحتلال الإسرائيلي يتصيد الفرص المناسبة والكفيلة بضرب الوجود الفلسطيني في الأغوار، محاولةً منه لكسر عزيمته وإصراره على البقاء على ما تبقى من تراب الأغوار الفلسطينية.

 

ما عدد الذين توفوا أو أصيبوا بأمراض خطيرة جراء تناولهم المحاصيل المحتوية على متبقيات الأسمدة النيتروجينية؟!
الحكومة الإسرائيلية تقرر نقل منشأة غاز الأمونيا الخطر من حيفا
قصف المنشأة سيتسبب في تسمم ووفاة مئة ألف فرد

ج. ك.
خاص بآفاق البيئة والتنمية

بعد نحو ست سنوات من الحرب الإسرائيلية ضد المقاومة اللبنانية عام 2006، قرر وزراء الحرب، والبيئة، والصناعة والتجارة في إسرائيل نقل منشأة غاز الأمونيا من منطقة خليج حيفا.  وقرر الوزراء إخراج المنشأة من حيفا خلال السنوات القريبة القادمة، وأوصوا الجهات المعنية في وزاراتهم بالعمل على وجه السرعة لتوفير موقع صناعي بديل؛ بحيث يقلل المخاطر المحتملة في محيطه، علما بأن منشأة الأمونيا المتواجدة في المنطقة الصناعية بخليج حيفا، والتابعة لمصنع "حيفا كيميكاليم"، يكمن فيها كارثة مخيفة قد تضرب، في أية لحظة، المناطق المحيطة بالمنشأة.

 

مقاطعة السلع الإسرائيلية ومحاربة النزعة الاستهلاكية:  بين  العقيدة البيئية والاقتصاد المقاوم

جورج كرزم

تتطلب مواجهتنا للاحتلال الإسرائيلي وممارساته الإجرامية ضد شعبنا المتمثلة في المجازر البشرية، وحرب التجويع والحصار والعزل العنصري وتدمير اقتصادنا وإنتاجنا - تتطلب، أضعف الإيمان، الدفاع عن أنفسنا اقتصاديا، وبخاصة لأن سوقنا الفلسطينية لا تزال حتى هذه اللحظة مباحة لشتى المنتجات الإسرائيلية والأجنبية التي شكلت وتشكل عاملا أساسيا من عوامل ضرب إنتاجنا والعديد من الوحدات الصناعية الفلسطينية التي لم تصمد أمام المزاحمة الخارجية.

 

بسبب إصابتهم بأمراض سرطانية جراء تعرضهم لكمية كبيرة من الإشعاعات: عمال إسرائيليون  في المفاعلات الذرية يرفعون شكاوى ضد لجنة الطاقة الذرية الإسرائيلية
شكوك حول مصداقية طرق قياس الإشعاعات التي تعرض لها العمال الإسرائيليون
إغلاق مفاعل "ناحل سوريك"  خشية تعرضه لصواريخ المقاومة الفلسطينيّة

ج. ك.
خاص بآفاق البيئة والتنمية

تتواصل في المحاكم الإسرائيلية المداولات الخاصة بشكاوى عمال المفاعل النووي في "ناحل سوريك" الواقع في أطراف صحراء النقب.  وأثناء المداولات، تكشفت المزيد من التفاصيل المتعلقة بسلوك لجنة الطاقة الذرية والمفاعلات النووية الإسرائيلية.

 

مكانة إسرائيل البيئية عالمياً متدنية:   رقم 128 من أصل 132 دولة في مجال تزايد انبعاث غازات الدفيئة والتراجع الخطير في أوضاع الموارد المائية، ورقم 88 في مجال حماية الطبيعة والتنوع الحيوي، ورقم 78 من ناحية  التدهور البيئي خلال العقد الأخير

ج. ك.
خاص بآفاق البيئة والتنمية

صُنِّفَت إسرائيل مؤخرا، بحسب مؤشر جامعة "ييل" للإنجازات البيئية، المرموق عالميا، في المرتبة 61 من أصل 132 دولة.  بينما كانت مكانتها في المرتبة 66 في البحث السابق الذي جرى قبل سنتين.  ووفقا لمؤشر آخر جديد يقيس مدى التحسن أو التدهور الحاصل بيئيا في الدول المختلفة، طيلة العقد الأخير، صنفت إسرائيل في مرتبة متدنية أكثر، ألا وهي 78.

 

 

خلال ندوة العدد المرئية:
خبراء ومسؤولون يرسمون صورة قاتمة لقطاع الزراعة ويدعون لإنقاذه
الأرقام الوطنية الزراعية: طبيعتها، ودلالاتها، وأهميتها، وقراءاتها التنموية

 

خاص بآفاق البيئة والتنمية

والت مجلة آفاق البيئة والتنمية ظهورها المرئي بالتعاون مع تلفزيون وطن، وعالجت الأرقام الوطنية الخاصة  بقطاع الزراعة: طبيعتها، ودلالاتها، وأهميتها، وقراءاتها التنموية.  ورسم المشاركون في الحوار صورة قاتمة للقطاع الزراعي، فيما كشفت الأرقام والإحصاءات تراجع مساهمة الأرض من الناتج المحلي الإجمالي، في وقت تتعمق فيه الفجوة الغذائية بين الإنتاج والاستهلاك، فيما طالبوا باتخاذ تدابير عاجلة لوقف تدهور الزراعة، من خلال حمايتها ودعمها وتطويرها.

 الآراء الواردة في مجلة "آفاق البيئة والتنمية" تعبر عن رأي كتابها ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر مركز معا أو المؤسسة الداعمة.

 

 
 
الصفحة الرئيسية | ارشيف المجلة | افاق البيئة والتنمية