تنمية كروية! "الأمن الإنساني" كمفهوم غير شامل لبنان..متحف البيئة الضائعة تقرير أمنستي: "إسرائيل تجفف فلسطينيي الضفة الغربية" إسرائيل تخطط لمحاصرة مصر والسودان مائياً وتهديد أمنهما القومي وتفجير حروب على مياه النيل العلاقة الوطيدة بين التلوث الهوائي وأمراض الأطفال ووفياتهم إلى أي مدى تساهم صناعة اللحوم في تدمير الكرة الأرضية؟ تدمير الحياة البرية في وادي غزة  التغيرات المناخية في فلسطين: أسباب وعواقب أين نحن من التربية البيئية بحيرة طبرية (بحر الجليل) إسرائيل ستضاعف كمية انبعاثاتها الغازية حتى عام 2030 مصباح ينفجر ويتسبب بحريق في منزل بمدينة البيرة ونجاة مواطن وزوجته بأعجوبة المستوطنون يقتلعون أشجار الزيتون في الخليل "متحدون من أجل البيئة": مجهود أخضر مشترك للعام 2010 الأمم المتحدة: التوصل لاتفاق بشأن المناخ ضروري لمكافحة الجوع <تفاقم الجوع في الولايات المتحدة الأميركية ناشطو أندي أكت يتساءلون: هل تغير المناخ في البيان الوزاري للحكومة اللبنانية؟ اتفاقية لإعادة تدوير زيوت السيارات المستعملة في أبوظبي ما هي وسيلة التدفئة الأقل تلويثا للهواء والأكثر صداقة للبيئة؟ هل من المجدي بيئيا واقتصاديا استخدام المصابيح الموفرة للطاقة؟ اختراع مبيد طبيعي في الإمارات وتحويله لمنتج اقتصادي يساهم في سد ثغرة الأمن الغذائي العربي والتحول الى الزراعة العضوية   حديث الطّير والحيوان في كتاب "ألف ليلة وليلة" زعتر سبل (زعتر ولادي)    بيئة العمل أولا والأرباح ثانيا نشاط لا منهجي حول مخاطر التعديل الوراثي د. كمال عبد الفتاح: منهج جغرافي ورحلات استكشافية في أربع قارات

 كانون أول 2009  العدد (20)

مجلة الكترونية شهرية تصدر عن مركز العمل التنموي / معا 

December 2009 No (20)

اضغط هنا لجعل المجلة صفحتك الرئيسية

أضف للمفضلة

توصية:

هذا الموقع صديق للبيئة ويشجع تقليص إنتاج النفايات، لذا يرجى التفكير قبل طباعة أي من مواد هذه المجلة...

القائمة الرئيسية

لماذا "آفاق البيئة والتنمية" ؟

منبر البيئة والتنمية

الراصد البيئي

أصدقاء البيئة

أريد حلا

شخصية بيئية

تراثيات بيئية

قراءة في كتاب

سياحة بيئية وأثرية

البيئة والتنمية في صور

رسائل القراء

الأعداد السابقة - الأرشيف

أسرة آفاق البيئة والتنمية

للإشتراك

الاتصال بنا

روابط مفيدة

الصفحة الرئيسية

حينما يشكل شريان الحياة خطرا على الإنسان

المياه في غزة ...كابوس يؤرق المواطنين ويهدد حياتهم بالهلاك

 

سمر شاهين / غزة

خاص بآفاق البيئة والتنمية

 

وقفت الحاجة أم بكر عبد العظيم، وهي تحمل " وعاء" تنتظر وصول المياه إلى منزلها في حي الدرج شرق مدينة غزة، بعد أن طال غيابها وتجاوز الوقت المحدد الذي تحدده البلدية ويصل إلى "48" ساعة.

وتحاول عبد العظيم "62" عاما أن تسمع صوتها لجيرانها علهم يزودونها بجالون من المياه كي تتمكن من الوضوء، وبخاصة لأن المياه التي تم تخزينها في براميل كبيرة على أسطح المنزل قد فرغت بعد أن تم استخدامها بصورة متواصلة خلال الأيام الماضية، حيث لم تصل المياه إلى المنزل إلا دقائق معدودة .

 الحاجة أم بكر ليست وحدها التي تعاني من نقص كمية المياه إضافة إلى رداءتها، ولكن مليون ونصف المليون مواطن يعانون جراء تلك المأساة التي باتت تلقي بظلالها على حياة السكان وتجاوزت ذلك لتنعكس سلبا على صحتهم.

التفاصيل

للإعلان هنا

 

تبرعات لمجلة آفاق البيئة والتنمية

 

 

دعوة للمساهمة في مجلة "آفاق البيئة والتنمية"

يتوجه مركز العمل التنموي / معاً إلى جميع المهتمين بقضايا البيئة والتنمية، أفرادا ومؤسسات، أطفالا وأندية بيئية، للمساهمة في الكتابة لهذه المجلة، حول ملف العدد القادم القادم (تآكل خصوبة الأراضي الزراعية وجفافها... )   أو في الزوايا الثابتة (منبر البيئة والتنمية، أخبار البيئة والتنمية، أريد حلا، الراصد البيئي، أصدقاء البيئة، إصدارات بيئية – تنموية، قراءة في كتاب، شخصية بيئية، تراثيات بيئية، الصورة تتحدث، ورسائل القراء).  ترسل المواد إلى العنوان التالي: george@maan-ctr.org. الحد الزمني الأقصى لإرسال المادة  23 كانون أول 2009.

نلفت انتباه قرائنا الأعزاء إلى أنه بإمكان أي كان إعادة نشر أي نص ورد في هذه المجلة، أو الاستشهاد بأي جزء من المجلة أو نسخه أو إرساله لآخرين، شريطة الالتزام بذكر المصدر.

بسبب النهب الإسرائيلي للمياه الجوفية:  الأمطار الغزيرة المتوقعة في فصل الشتاء الحالي لن ترفع منسوب الأحواض إلى ما فوق الخطوط الحمراء

كمية المتساقطات في شمال ووسط فلسطين قد تزيد بنسبة 20% فوق معدلها السنوي

 

ج. ك.

خاص بآفاق البيئة والتنمية

 

هطلت، في أواخر تشرين الأول وأوائل تشرين الثاني الماضي، أمطار غزيرة في مختلف أنحاء فلسطين، وبخاصة في المناطق الشمالية والوسطى.  وبعثت هذه الأمطار الأمل بحلول شتاء سخي قد يعبئ الأحواض الجوفية ويخفف من أزمة المياه.  إلا أن خبراء المياه يقولون إن منسوب المياه في الأحواض الجوفية متدن جدا، لدرجة أن الأمطار الغزيرة المتوقع هطولها في فصل الشتاء الحالي، لن تعيد سيف الجفاف المسلط على رؤوسنا إلى غمده.

فالحوض الجبلي الغربي الذي يعد أهم وأغنى الأحواض الفلسطينية وأفضلها جودة، هبط خلال شهر تشرين الأول الماضي إلى ما دون الخطوط الحمراء، ويعاني من خطر التملح بسبب الضخ الإسرائيلي الهائل منه؛ إذ تنهب إسرائيل منه نحو ثلث استهلاكها من المياه العذبة.  وفي بعض مناطق الحوض وصل منسوب المياه إلى أدنى ارتفاع تم تسجيله في أي وقت من الأوقات.

التفاصيل

 

حل "أزمة" تراجع مستوى البحر الميت يكمن في وقف استنزاف المصانع الإسرائيلية لمياهه وإنهاء النهب الإسرائيلي لمياه بحيرة طبرية

 
 

بدعة "إنقاذ البحر الميت من الجفاف" و"قناة البحرين":  بين النهب الإسرائيلي للمياه وجرعات كبيرة من الكذب والتضليل

معظم المياه التي تستهلكها إسرائيل مصدرها الضفة الغربية وحوض نهر الأردن وسوريا ولبنان

جورج كرزم

آفاق البيئة والتنمية

 

يتواصل هبوط مستوى سطح البحر الميت باستمرار، مما يؤدي إلى تغييرات متواصلة في موقع خط الشاطئ، وذلك بسبب شح المياه المتدفقة إلى نهر الأردن وروافده، نظرا للنهب الإسرائيلي الضخم لمياه بحيرة طبرية وسائر المصادر المائية المغذية لنهر الأردن، وبالتالي، المغذية للبحر الميت.  ومن المعروف أن معظم المياه التي يفترض أن تتدفق من بحيرة طبرية في نهر الأردن وصولا إلى البحر الميت جنوبا، تتم سرقتها من قبل إسرائيل لأغراض زراعية.  ويبلغ متوسط انخفاض مستوى البحر الميت نحو متر واحد سنويا، أي حوالي عشرة سنتيمترات شهريا، بما في ذلك أثناء فصل الشتاء.

ليس هذا فقط، بل إن إسرائيل حولت نهر الأردن الذي كان يختزن، عبر العصور، قيما تربوية ودينية وبيئية وسياحية - حولته إلى نهر فقير بالمياه، مشوه المعالم ومرتعا للمياه العادمة غير المعالجة.  ويمكننا أيضا ملاحظة جفاف منابعه وروافده التقليدية التي دأبت إسرائيل على سرقتها وتحويلها إلى وجهات أخرى.

التفاصيل

 

 

بحث جديد استمر عشر سنوات يؤكد أن الاستعمال المكثف للهواتف الخلوية قد يؤدي إلى الإصابة بسرطانات الدماغ والعصب السمعي والغدد اللعابية

 

خاص بآفاق البيئة والتنمية

 

زيادة خطر الإصابة بسرطانات الدماغ والعصب السمعي والغدد اللعابية.  هذا ما توصل إليه بحث جديد استمر عشر سنوات، حول المخاطر الناجمة عن الاستعمال المكثف للهواتف الخلوية.  وفي معرض إثارته مجددا للأعراض المرضية المحتملة من استخدام الهواتف النقالة، أشار البحث إلى أن الذين يستخدمون الهواتف الخلوية بكثرة ، قد يعرضون أنفسهم لمخاطر صحية جدية. 

وقد تلقت وسائل الإعلام البريطانية، في أواخر تشرين الأول الماضي، تفاصيل أولية لنتائج البحث الذي جرى بإشراف منظمة الصحة العالمية، ونفذ على 12 ألف شخص في 13 دولة، وبتكلفة بلغت 35 مليون دولار.  

التفاصيل

ندوة العدد:

زيادة في نسبة سرطانات العظم والعضلات بعد الحرب و90% من المصابين بالسرطان لا يعالجون ويموتون

محاكمة جنرالات الاحتلال بعد تورطهم بجرائم ضد الإنسانية والصور شاهد على ذلك

خبراء يحذرون من مؤشرات الزيادة في نسبة تشوهات الأجنة ومرض اللوكيميا بعد الحرب على غزة

 

ماجدة البلبيسي  وسمر شاهين / غزة

 

أوصى عدد من الخبراء والمختصين في مجالي البيئة والصحة إلى توفير قاعدة بيانات حول الآثار الصحية والبيئية التي تركتها الحرب الأخيرة على قطاع غزة، حيث يحول نقص المعلومات دون استكمال الأبحاث في هذا الشأن، كما دعوا إلى توفير أجهزة لكشف الإشعاع وقياس درجته وتأثيره على الإنسان والبيئة، ودعم إجراء الأبحاث العملية الدقيقة حول أثار الحرب، والإسراع في محاكمة جنرالات الاحتلال المتورطين في ارتكاب جرائم ضد الإنسانية واستخدام الأسلحة المحرمة دوليا.

كما أوصوا المواطنين بتناول الفيتامينات، وبخاصة فيتامينC  وE   وتناول حامض الفوريك  كإجراء وقائي للحد من تأثير المواد المشعة التي استخدمت خلال الحرب، والتنويع في الغذاء، والتركيز على الخضار الورقية والبقوليات. 

التفاصيل

 
 
 

 الآراء الواردة في مجلة "آفاق البيئة والتنمية" تعبر عن رأي كتابها ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر مركز معا أو المؤسسة الداعمة.

 

 

بدعم من مؤسسة: