مجلة الكترونية شهرية تصدر عن مركز العمل التنموي / معا
أيــار 2013 - العدد 54
 
Untitled Document  

:اريد حـــلا

مبادئ الاستهلاك البيئي
لا تسارع بالتخلص من نفاياتك، بل اعد استخدامها في بيتك وكن صديقاً لبيئتك

جورج كرزم

تعد عملية تدوير وإعادة استخدام "النفايات" والمصادر المحلية تطبيقا للمبدأ القائل بتلبية احتياجاتنا الذاتية من خلال المصادر المحلية، وبالتالي التقليل إلى الحد الأدنى من شراء واستهلاك سلع جديدة.  وهذا التوجه بحد ذاته يعد ترشيدا للاستهلاك ومساهمة جدية في تقليل التلوث البيئي.  وتتلخص أهم مبادئ إعادة استخدام وتدوير النفايات والمصادر المحلية بالنقاط الأربع التالية:
أولا:  تقليل الاستهلاك.
ثانيا: إصلاح الأشياء بهدف إعادة استعمالها.  
ثالثا:  إعادة الاستعمال.
رابعا:  التدوير.
سنعالج في هذا العدد المبادئ الثلاثة الأولى، أما المبدأ الرابع، أي التدوير، فسنعالجه في عدد قادم. 

تقليل الاستهلاك:
بإمكاننا التقليل من النفايات من خلال تقليلنا لاستهلاك السلع وتعاملنا مع النفايات بفعالية أكبر (كما في حالة الماء والطاقة على سبيل المثال)، فضلا عن جمعنا وإنتاجنا لاحتياجاتنا السلعية بأنفسنا (كما في حالة الغذاء والماء).  ومن نافلة القول ضرورة القيام بممارسات موفرة للطاقة، مثل الاستخدام الحكيم للسيارة، إطفاء الأنوار، الحفاظ على برودة المنزل، استخدام الآلات اليدوية بدلا من الآلات التي تعمل على الطاقة، ناهيك عن العمل بالمشاركة.

إصلاح الأشياء:
بإمكاننا إعادة استعمال الأشياء (المستخدمة) بعد إصلاحها أو تجديدها.  وغالبا ما يميل الناس إلى إلقاء الأشياء التي يعتبرونها "غير كاملة" أو "غير صالحة" في سلة المهملات، علما بأننا نستطيع إصلاح العديد من الملابس والأثاث والأغراض المنزلية كالأسرة والخزائن والطاولات والكراسي الخشبية وغيرها.  وإجمالا، لا بد من شراء سلع مصنعة ومبنية من مواد بطريقة تتيح إعادة إصلاحها.  لهذا، من المفيد تعلم مهارة إصلاح الأشياء، بحيث نستطيع، إذا رغبنا، تحويل تلك المهارة إلى مصدر مدر للدخل.

إعادة استعمال وتدوير النفايات

إعادة الاستعمال:
عملية إعادة الاستعمال لا تتطلب استهلاكاً للطاقة.  فمثلا، بإمكاننا شراء سلع مستعملة بحالة جيدة أو إجراء عملية تبادل لهذه السلع.  وبالإضافة لإعادة استعمال السلع المستعملة، فإن الأخيرة يمكن أن تتحول إلى مصدر مولد للدخل، حيث بإمكاننا بيع الملابس المستعملة للدكاكين التابعة لمؤسسات خيرية أو الدكاكين التي هدفها خيري، فضلا عن إمكانية إيداع الملابس غير المرغوب فيها والأثاث والسلع المستعملة الأخرى في الدكاكين المجتمعية المحلية أو التعاونيات الاستهلاكية، وبالمقابل، نستطيع الحصول من تلك المحلات على ما نحتاجه.  هناك العديد من الأشياء التي يمكننا إعادة استخدامها، وما يلزمنا فقط هو الاستفادة من مخيلتنا.

ومن بعض الأمثلة على إعادة استخدام الأشياء المستعملة نذكر ما يلي:

أولا:  من العلب والصناديق الفارغة بإمكاننا صناعة علب للأقلام (نلونها ونلفها بالورق الملون). وبإمكاننا أيضا (من العلب والصناديق الفارغة) صناعة صندوق لتوفير النقود أو استعمالها كعلب لهدايا العيد (بتلوينها والرسم عليها) أو استخدامها لترتيب الأغراض فيها بالجوارير، أو زراعة النباتات بداخلها أو صناعة الألعاب وغير ذلك.

ثانيا:  ومن الملابس والأقمشة القديمة بإمكاننا صناعة وسادات للغرفة ومماسح لتنظيف الأرض أو صناعة الدمى من الجوارب القديمة.

ثالثا:  صناعة أشكال جميلة أو زينة لشجرة الميلاد وهدايا مختلفة من الجرائد القديمة والأقلام والألعاب المكسورة.  وبإمكاننا صناعة الشكل الذي نرغبه من الورق، وذلك بخلط جيد لثلاثة أكواب من الماء مع كوب من الطحين ومن ثم نغمر الأوراق واحدة تلو الأخرى (في المزيج)، ومن ثم نصنع منها الشكل الذي نرغب به.

رابعا:  شجع طفلك على استعمال مخيلته لصنع ألعابه بنفسه.  وبإمكانه تركيب ألعاب من علب وأوان فارغة وأقمشة وخرزات تزيينية ومواد طبيعية.  وبذلك أيضا توفر المال وتتخلص من الإنزعاج الذي يجتاحك لدى رؤية ولدك يحطم ألعابا باهظة الثمن، وبذلك تساهم أيضا في التقليل من مواد تغليف الألعاب وتوضيبها.

خامسا:  التقليل من أو إعادة استعمال النفايات الورقية.  وذلك بالتقليل من استعمالنا للورق، بواسطة استخدام رسائل البريد الإلكتروني بدلا من نسخ المعلومات على ورق.  والنسخ على جهتين، وإجابة المذكرات والتقارير برسائل خطية مكتوبة على الرسائل الأصلية.  كما يحبذ إعادة استعمال الورق، من خلال الكتابة على الجهة البيضاء من الأوراق المطبوعة، وإعادة استخدام صناديق التغليف، واستخدام الصحف القديمة أو أوراق الكمبيوتر في التغليف.  وبدلا من استعمال مناشف المطبخ الورقية بإمكاننا استعمال مناشف قماش أو خرق قماشية نظيفة (بقايا الثياب والمناشف البالية).   

سادسا:  لا ترمي الملابس القديمة، بل أعد تدويرها في المنزل.  فالمناشف العتيقة يمكن استعمالها مماسح، أو تقطيعها مربعات صغيرة لمسح الوجه أو الأواني أو المغاسل.  ويمكن تحويل الملاءات والقمصان القديمة إلى رقع لتلميع الأثاث وتجفيف الصحون.  كما بإمكاننا نزع الأزرار والسحابات والأحزمة من الملابس غير الصالحة والاحتفاظ بها للحالات الإضطرارية.                    

سابعا:  التقليل من أو إعادة استعمال النفايات البلاستيكية، وذلك بتجنب المنتجات البلاستيكية واختيار منتجات يمكن إعادة استعمال أغلفتها أو تدويرها.  ومن الضروري أيضا التقليل من استعمال أكياس البلاستيك (النايلون)، ويفضل استخدام كيس قماشي أو سلال لعملية التسوق، إذ أن أكياس البلاستيك بطيئة التحلل، فضلا عن فقدانها لعناصر كيماوية ضارة بصحة الإنسان.  وبإمكاننا استعمال أكياس البلاستيك المتجمعة لدينا في حفظ الأحذية والألعاب والثياب وكأكياس نفايات.
كما بإمكاننا إعادة استعمال الأوعية البلاستيكية مرات عديدة لأغراض مطبخية ومدرسية وغير ذلك.  وبدلا من تغليف أنواع الطعام بالنايلون اللاصق أو ورق الألومنيوم اللذين يقذفان بعد كل استعمال، فمن المحبذ اقتناء أوعية متينة لحفظ الطعام، وهي أوفر وصحية أكثر ويمكن استعمالها تكراراً  لسنوات.

للمزيد من التفاعل، أو للحصول على معلومات إضافية، يمكنكم الكتابة على العنوان الإلكتروني التالي: 

george@maan-ctr.org

التعليقات
الأسم
البريد الألكتروني
التعليق
 
 

 

 
 
الصفحة الرئيسية | ارشيف المجلة | افاق البيئة والتنمية