January 2010 No (21)

مجلة الكترونية شهرية تصدر عن مركز العمل التنموي / معا
كانون ثاني العدد (21) 2010
 

"الشيخ شبل" الأجرد يتحول إلى "أرض السوسن"
أنور خلف: زرعنا 30 ألف شجرة في جبل صخري ونحلم بإطلاق محمية طبيعية

عبد الباسط خلف:

تأثر أنور خلف "أبو النور" بفلسفة والده الحاج محمد، التي سعت طوال أكثر من ستة عقود لاستصلاح كل شبر من الأرض التي يمتلكها؛ لغرض زراعة الأشجار المثمرة، بدلاً من الصخور الصماء.
يقول: بفعل تعاليم أبي التي عاشت معيz، تعلمت دروساً في الإرادة والتصميم على الوصول إلى الهدف. فالصخور الضخمة، يمكن أن تُفتت بمعول صغير، وتصير موطئ قدم لشجرة زيتون، أو مكاناً لغرسة لوز، وبقعة زعتر
.

أول الغيث
يروي: حينما كنت أنظر إلى الجبال الجرداء في بلدنا والمدن المجاورة، كنت أصاب بالحسرة لأنها خالية من كل مظاهر الحياة، وغير مستغلة لصالح غرس الأشجار. ففكرت في فعل شيء، اقتداء بوالدي، وكان هذا أول الغيث.
يتابع: في صيف العام 2007 تقاطعت أحلامي مع ما كان يدور في خلد المهندس الزراعي ناصر جرادات وشجعت زميلي الطبيب أحمد الهندي كي نحوّل الجبل الأجرد منذ مئات السنين، والمسمى(الشيخ شبل) المجاور لقرية الهاشمية غرب جنين، إلى جنائن خضراء معلقة وخلابة.
كان التحدي الأبرز الذي واجه خلف ورفيقيه، يكمن في كيفية تحويل هذا الحلم إلى حقيقة وواقع، في ظل العديد من العقبات الموضوعية، كانحدار الجبل الكبير، والكلفة العالية لأعمال التجريف، والحاجة الماسة للمياه، والأيدي العاملة، والجدران الاستنادية، وغيرها من عراقيل
.

أنور خلف امام الاف امتار السلاسل الحجرية التي شيدت في ارض الشيخ شبل

تنوع حيوي
يوالي: كنت أفكر في البداية في تأسيس محمية طبيعية للتنوع النباتي والحيواني في فلسطين، لنزرع كل ما يمكن أن نصل إليه من أصناف نباتية في رقعة جغرافية واحدة، فضلا عن حماية الطيور البرية، كالنسر الذي شاهدته في المنطقة ومنعت صيده، بالإضافة للغزلان التي أوشكت على الانقراض.
يفيد، وهو يشير إلى المناطق المستصلحة في أعلى الجبل: بدأنا بالتجريف في الجبل، واستمر العمل ثلاثة أشهر متواصلة، وأقمنا سبعة آلاف متر من السلاسل الحجرية، وحفرنا بئرين  لجمع مياه الأمطار، واستقدمنا نحو مائة عامل، واعتمدنا نظام الزراعة المتداخلة
.

ثلاثون ألف شجرة
يُلخّص، وقد بدت السعادة تتخذ موضعاً من وجهه، بالرغم من الشيب الذي اشتعل في رأسه: كان في الجبل خمس أشجار زيتون رومية قديمة، حاول البعض  قطعها وتحويلها لفحم. واليوم أصبح يستضيف ثلاثين ألف شجرة: سبعة آلاف شجرة زيتون بلدي، ومثلها من اللوز بأنواعه، وثلاثة آلاف من الصبار، وألفا شجرة عنب، و400 شجرة فستق حلبي، ومئات الأشجار من التفاح والرمان والكرز والمشمش والدراق والسدر.
يكمل: حولنا اسم الجبل إلى "أرض السوسن"، تيمنا بالزهرة الفلسطينية الجميلة، مع الاستمرار في المحافظة على اسمه الأصلي. وزرعنا فيه 80 ألف شتلة زعتر بلدية، كثّرناها من الأشتال التي كانت موجودة في المكان، فضلا عن آلاف أشتال إكليل الجبل، ونخطط لوضع  مئات خلايا النحل في المكان الذي يشرف على البحر في الأجواء الصافية.
يروي: حافظنا على التنوع الحيوي في المكان، وراعينا عدم تضييع أي مساحة من التراب، وأقمنا شارعاً واحداً متعرجاً في المكان كله. وزرعنا الصيف الماضي البندورة والبامية والبطيخ في أعالي الجب
ل.

"فراعنة"
يفيد: ساعدتنا وزارة الزراعة، لدرجة أن وزيرها السابق د. محمود الهباش وصفنا بالفراعنة، ولم يصدق أننا قمنا بهذا الجهد الشاق. ونسقنا مع وزارة الأوقاف لتحويل قسم من أرضها الخراب إلى جنائن خضراء، ومنحنا مركز العمل التنموي (معاً) مساعدات في  تشييد السلاسل وحفر الآبار.
يروي خلف، الذي درس إدارة الأعمال في السبعينيات ببيروت: نحلم بتحويل المزيد من الجبال الجرداء لحدائق معلقة. ونمتلك المزيد من الأحلام لتحويل أرض السوسن إلى مكان يجمع بين الأشجار والنباتات الفلسطينية المهددة بالانقراض، ويوفّر فرصة للتعليم والسياحة البيئية تشجع الأجيال الصاعدة على الاهتمام بالبيئة والعودة إلى الأرض والحفاظ على تراثنا النباتي والحيواني، بدلاً من تدميره وصيده
.

آلاف الأشجار المثمرة وأشتال الأعشاب الطبية زرعت في الأرض الصخرية الصماء التي تحولت إلى بقعة خضراء تتميز بالتنوع النباتي والحيوي الجبل الأجرد آخذ في التحول إلى جنة خضراء

 

مجلة افاق البيئة و التنمية
 
في هذا العدد


كوبنهاجن القصة وما فيها


لكي لا "ترسب" قضية المبيدات


!!!النفط فوق الشعب

المعاول الإسرائيلية المدمرة للنظام البيئي الفلسطيني

رسالة سوريا حول الكوكا كولا

في غزة .. عام بيئي ملوث

فريق بحثي بجامعة الإمارات ينجح باستخلاص وقود الديزل الحيوي من الطحالب

كوبنهاغن القمة التي لم تقم بواجبها

!عاد الرؤساء من كوبنهاغن وبقي أبطال المناخ داخل السجن

"اينوك" توّفر خدمات صديقة للبيئة

أزهار الزينة تخفض كثيرا مستوى تلوث الهواء داخل المنازل وأماكن العمل

الفيلم الذي دَوَّى في رؤوس المشاركين بمؤتمر تغير المناخ في كوبنهاجن

من منظور بيئي سياسي جغرافي طبيعي شامل للمكان:الحد الفاصل بين الواقعي والأسطوري في جبال القدس

أزهار الزينة تخفض كثيرا مستوى تلوث الهواء داخل المنازل وأماكن العمل

زيادة كفاءة الطاقة وترشيد الاستهلاك يشكلان أهم الأدوات لتعميم الطاقة النظيفة

ما بين الزمان والمكان في الريف والبادية المقدسية

مع الطّير والحيوان في الشعر العربي

زهرة من أرض من بلادي الزعرور

الزراعة والتسويق المدعومان شعبيا

حيفا وجبل الكرمل

إسرائيل في الزراعة المصرية: اختراق خطير وتخريب أسود

أنور خلف: زرعنا 30 ألف شجرة في جبل صخري ونحلم بإطلاق محمية طبيعية ضخمة

 

 
:دعوة للمساهمة
دعوة للمساهمة في مجلة "آفاق البيئة والتنمية"
يتوجه مركز العمل التنموي / معاً إلى جميع المهتمين بقضايا البيئة والتنمية، أفرادا ومؤسسات، أطفالا وأندية بيئية، للمساهمة في الكتابة لهذه المجلة، حول ملف العدد القادم (نماذج زراعية صديقة للبيئة...) أو في الزوايا الثابتة (منبر البيئة والتنمية، أخبار البيئة والتنمية، أريد حلا، الراصد البيئي، أصدقاء البيئة، إصدارات بيئية – تنموية، قراءة في كتاب، مبادرات بيئية، تراثيات بيئية، سياحة بيئية وأثرية، البيئة والتنمية في صور، ورسائل القراء).  ترسل المواد إلى العنوان المذكور أسفل هذه الصفحة.  الحد الزمني الأقصى لإرسال المادة 23 كانون ثاني 2010.
 

  نلفت انتباه قرائنا الأعزاء إلى أنه بإمكان أي كان إعادة نشر أي نص ورد في هذه المجلة، أو الاستشهاد بأي جزء من المجلة أو نسخه أو إرساله لآخرين، شريطة الالتزام بذكر المصدر .

 

توصيــة
هذا الموقع صديق للبيئة ويشجع تقليص إنتاج النفايات، لذا يرجى التفكير قبل طباعة أي من مواد هذه المجلة
     
التعليقات
   
الأسم
البريد الألكتروني
التعليق
 
   
 

 

   
  | الصفحة الرئيسية | افاق البيئة والتنمية |الارشيف |