l مشاهد بيئية
 
 
مجلة الكترونية شهرية تصدر عن مركز العمل التنموي / معا
شباط 2012 العدد-41
 

مشاهد بيئية :

شذرات بيئية وتنموية

عبد الباسط خلف:

(1)
صقيع مبكر

كان المزارع الشاب سامح صبحي يترقب الأرصاد الجوية، وهو يضع يده على قلبه، بفعل الصقيع المبكر الذي ضرب فلسطين نهاية تشرين الثاني الفائت.
يقول والتوتر يشاركه وجهه: "قمنا بالاستعداد لمواجهة الصقيع، وبذلنا كل جهودنا لمنع احتراق نباتاتنا في الدفيئات، من البرد الشديد القادم من سيبيريا، وأشعلنا النيران، واستخدمنا المياه، لأن تلف المحصول يعني الغرق في الديون، وتكبد خسائر كبيرة".
وسامح ليس لوحده الذي خاض حربًا مع الطبيعة الباردة، وتدني درجات الحرارة، فعادل الشيخ إبراهيم، هو الآخر بحث عن ملابسه الشتوية، والكوفية التي لف بها رأسه، مبكرا بينما راح أطفاله يفتشون عن إطارات مطاطية لإشعالها في ساعات الصباح الباكر.
يقول: "الخسارة صعبة في هذه الظروف الاقتصادية، فأسعار الخضار والبندورة مرتفعة، وإذا ما نامت عيوننا عن الحقل، فإنه سيذهب في خبر كان، ومن ينام في فراشه الليل الطويل سيستيقظ على خسارة كبيرة".

ويتذكر المزارعون في بلدات قباطية وبرقين وكفرذان ودير أبو ضعيف كيف أنهم واجهوا في الأعوام القليلة الماضية الصقيع أو "القحيط" كما يطلق عليه أحمد زكارنة، غير أن نتائج الاستعدادات والمواجهات لم تكن مضمونة، إذ إن ضربات الصقيع الشديدة، تحرق الأخضر واليابس
.
وبحسب ناشر موقع "طقس فلسطين" أيمن المصري، فإن معظم أرجاء بلاد الشام تعرضت ليلة 25 ويوم 26 تشرين ثاني إلى أجواء باردة جدا، ودرجات حرارة دون الصفر المئوي في الكثير من المناطق، خاصة في سوريا والأجزاء الشرقية للأردن. وكانت الأجواء باردة جدا أيضا فقد سجلت مدينة صفد أقل من أربع درجات مئوية أما جبال الضفة الغربية فتراوحت درجات الحرارة حول خمس مئوية، ووصلت درجة الحرارة في مدينة القدس إلى 4.6 مئوية، أما في المناطق الساحلية فقد تدنت درجات الحرارة إلى ما دون العشر مئوية.
يقول المصري لـ(آفاق البيئة والتنمية): "حل الصقيع على ما يبدو في وقت مبكر هذه السنة، وللأسف فإن المعطيات الراهنة والمتوفرة لدينا أشارت إلى أن هذه الحالة ستستمر إلى إشعار آخر حيث تتدنى درجات الحرارة بشكل كبير، وتسود أجواء أكثر برودة نسبياً، وقد كانت درجات الحرارة فوق الصفر المئوي بقليل في بعض المناطق خصوصاً أودية الجبال الشمالية والوسطى والجنوبية. كما شهدت معظم المرتفعات الجبلية في الضفة الغربية درجات حرارة متدنية، ما يشكل خطراً على المزروعات، كما هو معروف"
.

(2)
ملكة جمال الأرض: تطبيع بيئي

الفلسطينية التي اختيرت لتمثيل دولة الاحتلال في مسابقة ملكة جمال الأرض

الخبر: اختيرت فلسطينية لتمثيل دولة الاحتلال في مسابقة ملكة جمال الأرض، التي أقيمت في شهر كانون أول الماضي في مانيلا عاصمة الفلبين.
هدى نقاش (22 سنة) التي أثارت، وفق موقع أرابيسك الإلكتروني، غضب البعض لظهورها على غلاف مجلة بالبيكني،  تعيش في حيفا، وهي طالبة تدرس الجغرافيا، وتعمل عارضة للأزياء، وذكرت هدى أنها تشارك في مسابقة الجمال لتسليط الضوء على الفلسطينيين وتجمعاتهم داخل الدولة العبرية.
وساهمت يارا مشهور الصحفية بمجلة الصنارة في تسجيل "هدى نقاش" في مسابقة ملكة جمال الأرض لعام 2011، التي سترتدي فيها "البيكني".
وقالت يارا: "هذه مسابقة عالمية تنعقد للمرة الـحادية عشرة، وتهدف للحفاظ على البيئة، والشعار الخاص بها جمال هادف، وكان لي الشرف بأن أستطيع ترشيح ممثلة عن هذه المسابقة، وأدعم فتاة عربية مثلي، ومن أجل ذلك، وجدتُ هدى نقاش من حيفا أكثرهن ملاءمةً".
مسابقة ملكة جمال الأرض تنظمها شركة كاروسيل برودكشنز للترفيه في الفلبين، التي تعمل أيضا لزيادة الوعي بالبيئة من خلال وسائل الإعلام.
ويأمل رعاة هدى نقاش في مسابقة ملكة جمال الأرض أن تساهم التغطية الإعلامية للمسابقة في توضيح الجوانب الإيجابية لمجتمع فلسطينيي الداخل.
وقد كانت مجلة ليلك النسائية نشرت صورة لهدى نقاش بزي للسباحة على غلاف أحد أعدادها في وقت سابق العام الماضي، وقالت هدى: "الفكرة (جاءت) من محررة المجلة أن أتصور بالبكيني، ووافقت أن أتصور لأن هذا جزءٌ من عملي، ولأن المسابقة تفرض علينا ارتداء البكيني.. وبناءً على ذلك سأرتديه".
وبدأت ملكات الجمال من نحو 80 بلدا يتوافدن على مانيلا منذ يوم الخميس الـ17 من تشرين ثاني للاشتراك في المسابقة التي أقيمت في كانون أول، وشاركت المتسابقات في مجموعات من الأنشطة تهدف لزيادة الوعي بالبيئة.
التعليق: ما الذي سنراه في المستقبل القريب من أشكال جديدة و"خلاقة" للتطبيع البيئي والجسدي، بعد أن سمعنا عن تطبيع طبي وتجاري وزراعي وصناعي وإعلامي وسياسي وديني وجنسي؟

(3)
كيف "يحرق" شعبنا مليون دولار يومياً!

كشفت الباحثة الفلسطينية خلود الدجاني، في حديث صحافي، مؤخراً عن أن مجموع ما ينفقه الفلسطينيون في الضفة الغربية وقطاع غزة على التدخين يقارب الـ 365 مليون دولار سنويا!( وهذا يعني مليون دولار في اليوم الواحد فقط!)
وقالت الباحثة الدجاني خلال حلقة تلفزيونية من برنامج "صحتك الك" الذي تبثه فضائية مكس معا تمحورت حول أسباب وحجم سرطان الرئة في المجتمع المحلي وطرق الوقاية والعلاج: "إن الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة ينفق ما يقارب مليون دولار يوميا على شراء لفافات السجائر".
وأشارت الدجاني إلى بحث قامت به وخلص إلى أن ربع تلاميذ المدارس في المجتمع الفلسطيني جربوا التدخين ولو لمرة واحدة، وان نصف هؤلاء التلاميذ استمر في التدخين لاحقا. وتقدر بعض الإحصاءات الصحية عدد المدخنين الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة بـ 800 ألف شخص من مجموع السكان.
وقالت:"زوجات المدخنين وأطفالهم هم الضحايا، فهم مدخنون مرغمون بالإكراه". وتساءلت قائلة:" إذا كان المدخن يعتقد أن من حقه التدخين فإن غير المدخن من حقه أن يستنشق الهواء النقي. فيما تذكر بعض الدراسات أن الشعب الفلسطيني يستورد ثلث حاجته من التبغ من الخارج في حين يصنع ثلثي الاحتياجات محليا.
وطالب مختصون شاركوا في الحوار وزارة الصحة وكليات الطب بمنع قبول موظفين مدخنين في القطاع الصحي أو طلاب مدخنين في كليات الطب في إشارة لمكافحة عملية لآفة التدخين التي تعتبر المسبب الأكبر لأمراض القلب والشرايين والسرطان .
سؤال: برأيكم، ما الذي يمكن أن تفعله هذه المبالغ من تنمية؟ وكم ستوفر من عافية على أصحابها، وهو الأهم؟

(4)
سؤال بيئي

هل سنشاهد حزباً يرفع شعارات تنتصر للبيئة في زحام الثورات العربية من الماء إلى الماء، أم أن البيئة لدينا بخير، ولا تعاني فساداً وتدميراً؟

(5)
إجابة صديقة للسموم

يقول لي أحد طلبة جامعة بيرزيت في حوار طويل، بأنه سيكون ضد أي قرار تتخذه الجامعة لفرض حظر على السجائر فيها، وتخصيص أماكن للمدخنين، لا يُسمح لهم بالتدخين خارجها.
الغريب، أن الشاب قال: "من حق غير المدخن الاعتراض على المدخن الذي يرغمه على استنشاق الدخان، ولكن عند منع إشعال السجائر في الجامعة، سنطالب بمنع العطر النسائي والرجالي، لأننا لا نريد شمه"!!

(6)
عائشة

أبصرت عائشة دويكات النور عام 1979 في نابلس،  فيما التصقت بدراسة الفنون الجميلة، والتصميم الداخلي. غير أنها تحولت في تتبع أحلامها لهدف واحد، فأصبحت مصممة ديكور ناجحة، وذات بصمة مميزة في عالم التصميم.
تقول: "أحلم بالوصول إلى منتج فلسطيني خالص سواء من حيث التصميم والإنتاج والتنفيذ. بمعنى أن يكون لدينا ماركة(علامة تجارية) فلسطينية يذيع صيتها في وطننا وفي العالم، وأن نكف عن استهلاك ما هو موجود، وما يصل أسواقنا".
وبحسب دويكات، فقد جاء مشروعها الذي تعكف عليه اليوم، لإنتاج مصنوعات تراثية عالية الإتقان، وتستخدم في الحياة اليومية، وذلك بالصدفة،  حينما انتسبت إلى صفوف دورة تدريبية تعنى بتطوير التراث وإنتاج تصاميم عصرية بلمسة تراثية وتقليدية فلسطينية.
تتابع: "مبادرتي تتمثل في جعل التراث المحلي العريق حاضراً في أروقة الحياة الاجتماعية، وبخاصة بين الشباب. والمهم، قبل كل شيء، أن نصل إلى بناء هذه الثقافة".
فتحت التمرينات شهية عائشة، وصارت تبحث عن آفاق جديدة، فيما طوّرت اهتماماتها بالتراث، وتتبعت طرق إنتاج تصاميم عصرية بلمسة تراثية تتماشى مع خطوط الموضة ومتطلباتها، والمساهمة في إحياء حرف أوشكت على الانقراض والاندثار.
تضيف: "أعمل  اليوم على مشروع خاص لإنتاج تصاميم عصرية بلمسة تراثية للشباب، وسررت بالخطوة الأولى في المشروع، الذي أبحث عن سبل إنعاشه. وبالرغم من ذلك، أنتجت مفرشاً من القش، يستخدم على موائدنا، بدلاً من التفكير النمطي السائد، الذي كان يكتفي بعرض المقتنيات القديمة على الحائط. وصنعت بساطاً تراثياً بألوان وأفكار غير تقليدية".  
تُذلل دويكات الصعوبات التي تعترض طريقها، وتبحث عن مكان لإيجاد المواد الخام، وتستغرق في التفتيش عن الأيدي الماهرة التي تتقن صناعة التراث بكافة أشكاله، وتبحث عن حلول للكلفة العالية، التي تجعل البضائع المستوردة أرخص من المنتج الوطني. مثلما تُسخّر جزءاً طويلاً من وقتها للبحث عن داعمين معنويين، يقتنعون بتبني شراء منتجات تراثية ذات أفكار جديدة، مثلما تحلم بتأسيس مشروعات تشغيل ذاتي للشباب الذين لا يجدون عملاً.
تختتم حكايتها بعبارة: "الطريق طويل وشائك، ولا زلنا في البداية فقط، وكل بداية صعبة، وأتمنى أن يحالفنا الحظ بالنجاح".

aabdkh@yahoo.com

التعليقات
الأسم
البريد الألكتروني
التعليق
 
  مجلة افاق البيئة و التنمية
دعوة للمساهمة في مجلة آفاق البيئة والتنمية

يتوجه مركز العمل التنموي / معاً إلى جميع المهتمين بقضايا البيئة والتنمية، أفرادا ومؤسسات، أطفالا وأندية بيئية، للمساهمة في الكتابة لهذه المجلة، حول ملف العدد القادم (العولمة...التدهور البيئي...والتغير المناخي.) أو في الزوايا الثابتة (منبر البيئة والتنمية، أخبار البيئة والتنمية، أريد حلا، الراصد البيئي، أصدقاء البيئة، إصدارات بيئية – تنموية، قراءة في كتاب، مبادرات بيئية، تراثيات بيئية، سp,ياحة بيئية وأثرية، البيئة والتنمية في صور، ورسائل القراء).  ترسل المواد إلى العنوان المذكور أسفل هذه الصفحة.  الحد الزمني الأقصى لإرسال المادة 22 نيسان 2010..
 

  نلفت انتباه قرائنا الأعزاء إلى أنه بإمكان أي كان إعادة نشر أي نص ورد في هذه المجلة، أو الاستشهاد بأي جزء من المجلة أو نسخه أو إرساله لآخرين، شريطة الالتزام بذكر المصدر .

 

توصيــة
هذا الموقع صديق للبيئة ويشجع تقليص إنتاج النفايات، لذا يرجى التفكير قبل طباعة أي من مواد هذه المجلة
 
 

 

 
 
الصفحة الرئيسية | ارشيف المجلة | افاق البيئة والتنمية