مجلة الكترونية شهرية تصدر عن مركز العمل التنموي / معا
تشرين أول 2011 العدد-39
 

استحداث أنظمة تدوير النفايات داخل المدن
في الخليل وبيت لحم: بدء العمل لإنشاء مكب صحي للنفايات الصلبة
الشروع في اغلاق المكبات العشوائية وإعادة تأهيلها إلى أراضٍ زراعية ومتنزهات

المنية -موقع المكب الجديد

ثائر فقوسة
خاص بآفاق البيئة والتنمية

يعد إيجاد اماكن مناسبة للتخلص من النفايات الصلبة الناتجة عن بلدات ومدن محافظتي الخليل وبيت لحم من اهم المعضلات التي واجهت الهيئات المحلية هناك، وأمام جمع نحو 750 طناً من النفايات يوميا، اضطرت البلديات إلى إنشاء مكبات عشوائية، أقيمت معظمها بالقرب من المناطق السكنية أو وسط الأراضي الزراعية، مما جعلها تشكل مكرهة صحية تعود بالضرر على الإنسان والبيئة.
وتعتبر طريقة الحرق، هي الأكثر استعمالا للتخلص من النفايات المجموعة في المكبات العشوائية، اضافة الى عمليات الدفن غير السليمة، الامر الذي زاد من تلويث الهواء ومصادر المياه الجوفية.
وفي مواجهة هذه المشاكل البيئية، وتزايد النفايات بشكل يومي، بدأت الهيئات المحلية بالبحث عن البديل، وكان ذلك بإنشاء مكب مركزي مناسب وصحي.

العمل الفوري
بعد خمس سنوات من الجهد المتواصل للبحث عن ممولين لتحقيق الحلم بايجاد طريقة بيئية وصحية للتخلص من النفايات الصلبة، وقّع مؤخرا المجلس المشترك لإدارة النفايات الصلبة في محافظتي الخليل وبيت لحم مع البنك الدولي العقد الخاص ببدء العمل الفوري بانشاء المكب المركزي في منطقة "المنية" الواقعة جنوب بلدة تقوع وشمال سعير على قطعة ارض تبلغ مساحتها 254 دونما، اضافة الى وجود مساحات احتياطية. ومن المتوقع ان ينتهي المشروع خلال 18 شهر.
خالد العسيلي رئيس بلدية الخليل وأيضاً المجلس المشترك للنفايات الصلبة يقول: "اليوم تحققت الفكرة التي تبلورت في اذهاننا من سنوات، وان قيام هذه المكب سيحقق فائدة صحية وبيئية لمجتمعنا عبر ادخال خدمة جمع النفايات الصلبة الى مناطق جديدة، وإغلاق 17 مكبا عشوائيا للنفايات، إضافة إلى تحقيق المشاركة في تقديم الخدمة بين البلديات والمجالس المحلية في بيت لحم والخليل، وسيخدم المشروع نحو800 ألف مواطن من خلال 33 مجلساً بلدياً ومحلياً في المحافظتين".
وأوضح العسيلي ان تكلفة المشروع تصل إلى 25 مليون دولار، قدم البنك الدولي  منها 12 مليون دولار، وتكفّل الاتحاد الأوروبي بـ 7 مليون دولار، وقدمت الحكومة الفلسطينية 1.260 مليون دينار أردني،        ثم نصف مليون دولار من التعاون الايطالي، في حين تكفلت الوكالة الأمريكية للتنمية "USAID"  بانجاز الطريق الواصل إلى المكب بكلفة إجمالية تصل إلى 3.5 مليون دولار.
ويأتي هذا التوقيع بعد الحصول على التراخيص اللازمة لانشاء مكب النفايات الصلبة في جنوب الضفة الغربية والطريق الواصل اليه من الاحتلال الإسرائيلي، باعتبار ان المكب مقام في ما يسمى منطقة "C" وبهذا يكون إشعارا لبدء التنفيذ الفوري على ارض الواقع، كما أن ما يميز هذه المكب هو عدم السماح للمستوطنات باستخدامه بعكس بعض المكبات الموجودة حالياً، سيما مكب يطا .

مكب يطا يلوث التربة والمياه

مواصفات عالمية
المدير التنفيذي للمجلس المشترك المهندس ياسر الدويك، يؤكد بأن المواطن الفلسطيني في المحافظتين سيلاحظ تحسناً ملموسا في هذه القطاع ليس فقط من حيث خدمة جمع النفايات ونقلها، بل ايضا في استحداث وتفعيل أنظمة تدوير النفايات داخل المدن، حيث سيتم نشر حاويات خاصة للمعادن والكرتون والبلاستيك والزجاج والمواد العضوية، وبعد جمعها من داخل المدن ستنقل الى المصانع الفلسطينية لإعادة تصنيعها، فيما ستنقل حاويات النفايات العضوية الى المكب لتخضع لعملية فرز ميكانكي بواسطة دواليب تحتوي على مغناطيس تعلق بها المعادن، وستعمل الأيدي العاملة على فرز ما تبقى في النفايات العضوية من بلاستيك وزجاج وكرتون. وتابع دويك بأن المكب سيتم بناؤه بمعايير فنية عالمية دون وجود أي تأثير لمخاطر النفايات على البيئة والسكان، وطريقة  الطمر الصحي هي التي ستستخدم في المكب.

صناعة
وبما أن النفايات العضوية تشكل اكثر من 65% من النفايات المجموعة من المحافظتين، فإن المجلس المشترك سيعمل على صناعة الدبال العضوي "الكمبوست" كما يشير دويك، معتمداً بالدرجة الاولى على النفايات الصادرة عن أسواق الخضار والمزراع التي تكثر في المنطقة، وستكون الكميات المصنعة قليلة في البداية  وتصل الى نحو5 طن يوميا، وستعتمد زيادة الإنتاج على العرض والطلب.

ومن الجدير ذكره انه سيتم البدء قريبا باطلاق حملات توعية لكافة شرائح المجتمع، هدفها إشراك المواطن في كافة مجالات عملية تدوير النفايات، وارشادهم الى عملية الفصل داخل المدن.

اعادة الحياة
أخذ الموافقة الأولية على المشروع كان فرصة ليشرع المجلس المشترك بإغلاق أربعة مكبات عشوائية  في محافظة الخليل وإعادة تأهيلها لتكون أراض صالحة للزراعة أو تحويلها إلى متنزهات، وهذه المكبات هي: (بني نعيم والشيوخ وسعير وتفوح)، وقد شملت عملية الإغلاق على ضغط النفايات وتغطيتها بطبقة من الحصى او الحجارة الصغيرة ووضع طبقة من البلاستيك المصقول ثم طبقة تربة زراعية، وذلك ضمن معايير بيئية وصحية عالمية، كما تم وضع مكعبات من الحجارة والاسمنت لمنع انجراف التربة خاصة في المكبات التي تقع في مناطق غير مستوية، حيث تم تحويل تلك المكبات إلى أرضٍ قابلة للحياة من جديد.
وسيتم خلال المراحل القادمة من المشروع إتمام إغلاق واعادة تأهيل ما تبقى منها وعددها 13 مكبا موزعاً في المحافظتين، ومن هذه المكبات العشوائية (مكبات دورا والظاهرية واذنا وبيت امر وترقوميا ونوبا وبتير ونحلين وحسان وزعترة ودار صلاح والعبيدية، وتقوع).
هنا لا بد من القول، إن إنشاء مثل هذه المشاريع الاستراتيجية المهمة للبيئة والانسان، حتما ستعمل على إنهاء مشكلة القاء النفايات غير المنظمة، وتساهم في الحد من المعالجة الخاطئة للنفايات في جنوب الضفة الغربية، ولكن يبقى تعاون المواطن والهيئات المحلية هما أساس النجاح وإستمرار تقديم الخدمة.

حرق في بيت لحم
 
عمليات الحرق في مكبات الخليل
 
مكب الشيوخ قبل الاغلاق
مكب الشيوخ بعد الاغلاق
 
مكب سعير قبل الاغلاق والتأهيل
مكب سعير بعد الاغلاق
 
التعليقات

الأسم
البريد الألكتروني
التعليق
 

مجلة افاق البيئة و التنمية
دعوة للمساهمة في مجلة آفاق البيئة والتنمية

يتوجه مركز العمل التنموي / معاً إلى جميع المهتمين بقضايا البيئة والتنمية، أفرادا ومؤسسات، أطفالا وأندية بيئية، للمساهمة في الكتابة لهذه المجلة، حول ملف العدد القادم (العولمة...التدهور البيئي...والتغير المناخي.) أو في الزوايا الثابتة (منبر البيئة والتنمية، أخبار البيئة والتنمية، أريد حلا، الراصد البيئي، أصدقاء البيئة، إصدارات بيئية – تنموية، قراءة في كتاب، مبادرات بيئية، تراثيات بيئية، سp,ياحة بيئية وأثرية، البيئة والتنمية في صور، ورسائل القراء).  ترسل المواد إلى العنوان المذكور أسفل هذه الصفحة.  الحد الزمني الأقصى لإرسال المادة 22 نيسان 2010..
 

  نلفت انتباه قرائنا الأعزاء إلى أنه بإمكان أي كان إعادة نشر أي نص ورد في هذه المجلة، أو الاستشهاد بأي جزء من المجلة أو نسخه أو إرساله لآخرين، شريطة الالتزام بذكر المصدر .

 

توصيــة
هذا الموقع صديق للبيئة ويشجع تقليص إنتاج النفايات، لذا يرجى التفكير قبل طباعة أي من مواد هذه المجلة
 
 

 

 
 
الصفحة الرئيسية | ارشيف المجلة | افاق البيئة والتنمية