تدوير النفايات يوفر فرص عمل كبيرة ويزيد إجمالي الناتج المحلي

ورشة في الخليل لطحن البلاستك المستعمل وتحويله الى حبيبات

ج. ك.
خاص بآفاق البيئة والتنمية

أثبتت العديد من الأبحاث الحديثة أن تدوير النفايات الصلبة الجافة مُجْدٍ اقتصاديا ويوفر فرص عمل خضراء، أكثر من عملية دفن النفايات.  والنفايات الجافة عبارة عن النفايات التي نسبة الرطوبة فيها متدنية؛ وهي إجمالا المعادن والزجاج والبلاستيك والورق والكرتون.  وفي المقابل، النفايات الرطبة عبارة عن النفايات التي نسبة الرطوبة فيها مرتفعة؛ ويمكننا تحويلها إلى كمبوست (سماد عضوي). وقد أصبح الآن مؤكدا بأن التحول إلى الاقتصاد الأخضر يعد عاملا هاما للتقدم الاقتصادي في القرن الحادي والعشرين.  ويتطلب هذا التحول استثمارات مكثفة في التكنولوجيات الجديدة والمعدات والإنشاءات والبنى التحتية؛ ما قد يشكل عاملا محفزا جديا لتطوير سوق العمل.
وحيث أن النفايات تتولد في إطار المجتمع المحلي؛ فإن تدويرها يوفر فرص عمل في نطاق ذات المجتمع أيضا، علما بأن التدوير كثيف العمل، وذات فعالية اقتصادية، ويزيد إنتاجية موارد الطبيعة، وبالتالي يساهم في رفع إجمالي الناتج المحلي.
ومن الناحية الاقتصادية، تدوير النفايات الجافة أفضل من دفنها؛ لأن في ذلك توليد عدد أكبر من فرص العمل الخضراء.  وبالمقارنة مع دفن النفايات الجافة؛ فإن تدوير الأخيرة قد يزيد نسبة التشغيل بأكثر من 40%-50%.
وعلى سبيل المثال؛ دفن ألف طن نفايات جافة (معادن، بلاستيك، زجاج، وورق) بالمتوسط يولد نحو 17 فرصة عمل.  وفي المقابل، تدوير كمية مماثلة من النفايات يوفر نحو 25 فرصة عمل؛ أي بزيادة 47%.

الجدير ذكره، أن عمليات جمع ومعالجة جزء هام من النفايات غير العضوية، مثل البلاستيك والمعادن والورق والكرتون والزجاج، تزدهر في مختلف أنحاء الضفة الغربية، علما بأن نسبتها لا تتجاوز 30 – 40% من إجمالي النفايات الصلبة.
وفي المقابل، تتدنى جدا نسبة تدوير النفايات العضوية في الضفة؛ علما بأن النسبة المرتفعة للنفايات الصلبة ذات الأصل العضوي في الضفة الغربية، والتي تتراوح بين 60 – 70% من إجمالي النفايات الصلبة، يفترض أن تجعل مشاريع تصنيع "الكمبوست"وسيلة أساسية لتقليل حجم النفايات الصلبة، بحيث يمكن لعملية التصنيع هذه أن تزيد كثيرا معدل التدوير، علما بأن تصنيع "الكمبوست" يتطلب تقنية بسيطة وغير مكلفة.

التعليقات

 

الأسم
البريد الألكتروني
التعليق
 
مجلة افاق البيئة و التنمية
دعوة للمساهمة في مجلة آفاق البيئة والتنمية

يتوجه مركز العمل التنموي / معاً إلى جميع المهتمين بقضايا البيئة والتنمية، أفرادا ومؤسسات، أطفالا وأندية بيئية، للمساهمة في الكتابة لهذه المجلة، حول ملف العدد القادم (العولمة...التدهور البيئي...والتغير المناخي.) أو في الزوايا الثابتة (منبر البيئة والتنمية، أخبار البيئة والتنمية، أريد حلا، الراصد البيئي، أصدقاء البيئة، إصدارات بيئية – تنموية، قراءة في كتاب، مبادرات بيئية، تراثيات بيئية، سp,ياحة بيئية وأثرية، البيئة والتنمية في صور، ورسائل القراء).  ترسل المواد إلى العنوان المذكور أسفل هذه الصفحة.  الحد الزمني الأقصى لإرسال المادة 22 نيسان 2010..
 

  نلفت انتباه قرائنا الأعزاء إلى أنه بإمكان أي كان إعادة نشر أي نص ورد في هذه المجلة، أو الاستشهاد بأي جزء من المجلة أو نسخه أو إرساله لآخرين، شريطة الالتزام بذكر المصدر .

 

توصيــة
هذا الموقع صديق للبيئة ويشجع تقليص إنتاج النفايات، لذا يرجى التفكير قبل طباعة أي من مواد هذه المجلة
 
 

 

 
 
الصفحة الرئيسية | ارشيف المجلة | افاق البيئة والتنمية