في ظل غياب كامل لسلطة جودة البيئة الفلسطينية
وزير البيئة الإسرائيلي طلب تجميد بناء مدينة الروابي بذريعة التلوث الخطير الذي قد تتسبب به

مشروع مدينة الروابي

خاص بآفاق البيئة والتنمية

طلب وزير البيئة الإسرائيلي "جلعاد أردان"، مؤخرا، تجميد الأعمال الجارية لإنشاء مدينة الروابي الفلسطينية؛ وذلك في ظل غياب كامل لسلطة جودة البيئة الفلسطينية على الأرض التي ستبنى عليها المدينة الجديدة.  ويدعي "أردان" بأن "مواصلة بناء المدينة سيعرض الجمهور ومساحات واسعة من الضفة الغربية وإسرائيل إلى خطر تلوث كبير".  وبحسب ادعائه؛ يجب على إسرائيل أن تجمد بناء المدينة في هذه المرحلة، طالما لم يتم التوصل إلى حلول تضمن منع الأضرار الخطيرة على البيئة".  ومن بين هذه الأضرار احتمال تلويث المياه الجوفية.    
وكان "أردان" قد توجه بهذا الخصوص، في أواخر كانون ثاني الماضي، إلى وزير الحرب الإسرائيلي "إهود براك"، مشددا على أنه إثر مراجعة وزارته للتقرير البيئي الذي قدمه المبادرون لإقامة المدينة التي من المخطط أن تستوعب نحو 40 ألف نسمة، تبين بأنه "غير كاف، من ناحية مدى شمولية القضايا التي يعالجها، ومن ناحية القدرة على إيجاد الحلول لجملة من القضايا الجوهرية".
وتقول وزارة البيئة الإسرائيلية بأن أهم الجوانب التي لم يتطرق إليها التقرير الأولي الذي قدم لإسرائيل تتمثل في  غياب الحلول لمعالجة المياه العادمة والنفايات الصلبة، ومسائل تتعلق بتزويد الكهرباء والمياه للمدينة، والحلول المتصلة بالمواصلات وطرق السفر من المدينة وإليها؛ فضلا عن مواضيع بيئية كثيرة أخرى.
واللافت أن "أردان" يتعامل مع مسألة بناء المدينة الفلسطينية باعتبارها تقع على أرض "إسرائيلية"، وبتغييب كامل للسلطة الفلسطينية؛ علما بأن إسرائيل هي التي منحت التراخيص والتصاريح اللازمة لإنشاء مدينة الروابي، وهي التي تشرف إشرافا كاملا على جميع التفاصيل الفنية والإنشائية والبيئية للمشروع، فضلا عن الأبعاد السياسية والأمنية والديمغرافية المتعلقة أساسا بالتسوية السياسية التي يخطط لتنفيذها مستقبلا.

التعليقات

كيف يمكننا اعتبار مدينة الروابي فلسطينية والاحتلال يشرف على كل تفاصيل إنشائها من ألفها إلى يائها؟ فهو الذي منح التراخيص والتصاريح اللازمة لإنشائها، وهو الذي يشرف إشرافا كاملا على جميع التفاصيل الفنية والإنشائية والبيئية والأمنية !
عصام حميدان

 

 

الأسم
البريد الألكتروني
التعليق
 
مجلة افاق البيئة و التنمية
دعوة للمساهمة في مجلة آفاق البيئة والتنمية

يتوجه مركز العمل التنموي / معاً إلى جميع المهتمين بقضايا البيئة والتنمية، أفرادا ومؤسسات، أطفالا وأندية بيئية، للمساهمة في الكتابة لهذه المجلة، حول ملف العدد القادم (العولمة...التدهور البيئي...والتغير المناخي.) أو في الزوايا الثابتة (منبر البيئة والتنمية، أخبار البيئة والتنمية، أريد حلا، الراصد البيئي، أصدقاء البيئة، إصدارات بيئية – تنموية، قراءة في كتاب، مبادرات بيئية، تراثيات بيئية، سp,ياحة بيئية وأثرية، البيئة والتنمية في صور، ورسائل القراء).  ترسل المواد إلى العنوان المذكور أسفل هذه الصفحة.  الحد الزمني الأقصى لإرسال المادة 22 نيسان 2010..
 

  نلفت انتباه قرائنا الأعزاء إلى أنه بإمكان أي كان إعادة نشر أي نص ورد في هذه المجلة، أو الاستشهاد بأي جزء من المجلة أو نسخه أو إرساله لآخرين، شريطة الالتزام بذكر المصدر .

 

توصيــة
هذا الموقع صديق للبيئة ويشجع تقليص إنتاج النفايات، لذا يرجى التفكير قبل طباعة أي من مواد هذه المجلة
 
 

 

 
 
الصفحة الرئيسية | ارشيف المجلة | افاق البيئة والتنمية